الصدق في نقل الخبر والمو ضوعيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عفواً... مرضى «السكلر» ليسوا مدمنين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 115
تاريخ التسجيل : 22/09/2011

مُساهمةموضوع: عفواً... مرضى «السكلر» ليسوا مدمنين   الخميس مايو 23, 2013 6:28 pm

عفواً... مرضى «السكلر» ليسوا مدمنين


سوسن دهنيم ...
Sawsan.Dahneem [at] alwasatnews.com
تصغير الخطتكبير الخط


في الوقت الذي يجب على الصحف ووسائل الإعلام المحلية أن تضغط على الحكومة، وبالخصوص وزارة الصحة، لإيجاد حل جذري لانشار مرض «السكلر»، ووقف معاناة المصابين به، تطالعنا إحدى الصحف اليومية الأسبوع الماضي بأخبار ومواضيع تتهم فيها مرضى «السكلر» بالإدمان، والسعي إلى الحصول على «المخدر» مهما كانت الطريقة ومهما كان المقابل؛ إذ صورتهم مدمنين يستغلهم أطباؤهم لأغراض سياسية، في اتهام صريح للطرفين يمسّ السمعة والأخلاق.

إن وجد بين مرضى «السكلر» من أدمن المورفين وغيره من الأدوية المهدئة للألم، فإن ذلك ناتج عن إهمال الوزارة في إيجاد حل طبي لهم، وفي توحيد الجهود للوصول إلى بروتوكول علاجي يضعه الأطباء المتخصصون بالتعاون مع خبراء من داخل وخارج البحرين للوصول إلى ما نحلم به جميعاً، وهي نقطة إنهاء المعاناة، ليتوقف هذا الإدمان -إن وجد- وليسدل الستار على استمرار شكاوى المرضى من سوء المعاملة وسوء التخطيط للعلاج.

إن مرضى «السكلر» مواطنون من حقهم التمتع بكامل واجبات الدولة، وأولها توفير العلاج المناسب، والتعليم والوظائف، التي تتناسب وقدراتهم ومستوى تعليمهم، ولكن للأسف نجد فئة من المجتمع تحقّر هؤلاء وترفض وجودهم في مختلف القطاعات؛ فهنالك من يرفض توظيفهم بحجة غيابهم المتكرر عن العمل، نتيجة إصابتهم بنوبات «السكلر»، التي تستدعي وجودهم في المستشفيات بين فترة وأخرى، وهناك من يرفض تزويجهم، وكأن زواجهم سيلحق العار بمن يرتبط بهم، وهو الأمر الذي يعاني منه كثيرون منهم، بسبب النظرة السلبية التي انتشرت في المجتمع تجاههم، وبسبب عدم وجود علاج مناسب يقلل من إصابتهم بالنوبات. واليوم نضيف إلى هذه الأسباب سبباً جديداً تريد إحدى الصحف ترسيخه في الأذهان، وهو «الإدمان»!

حين يتهم مواطن بالإدمان لأنه يريد ما يخفف من ألمه، فإن هذا دليل على فشل الجهات المعنية في إيصال الصورة الصحيحة لمرضه، ودليل على غياب الرقابة على مثل هذه الصحف، التي جعلت الصحافيين يسرحون في التشهير بالمواطنين من غير رادع، وهو ما شهدناه كثيراً في الآونة الأخيرة، ابتداءً بالتشهير بالأطباء، وهم المتهم الأول في هذه القضية الجديدة المطروحة في تلك الصحف، وذلك من خلال تصويرهم كتجار مخدرات «يسرقون» الأدوية ثم «يروجونها» بمبالغ تصل إلى 200 دينار، وصولاً لمرضى «السكلر» اليوم، مروراً بالمعارضين السياسيين.

كان لزاماً على هذه الصحيفة -إن وجدت بالفعل من يستغل مهنته الإنسانية من الأطباء- أن تقوم بتقديم الأدلة على هذه الجريمة، وألا تترك المجال مفتوحاً لاتهام جميع الأطباء في المستشفيات ممن يعملون في هذا القسم، وألا تقوم باتهام المرضى بهكذا تهم تتسبب في تشويه صورهم أمام المجتمع، وتزيد من إحساسهم بالألم والمعاناة النفسية، التي يسببها فهم الآخرون الخاطئ لهم، وأن تحدد مَن، ومتى، وكيف حدث ذلك؟؛ لكي لا يكون الجميع تحت دائرة الاتهام، هذا إن ثبت ما ذكرته، فإن ثبت ذلك وجب معاقبة هؤلاء الأطباء بأشد العقاب، ومعالجة من «أدمن» بالفعل، وتوفير الحل المناسب للتخفيف من آلامه.

إن موضوع اتهام مرضى «السكلر» بالإدمان ليس أمراً جديداً؛ إذ نقل الكثير من مرتادي مستشفى السلمانية الطبي هذه التهمة على لسان أطباء أيضاً يوجهونها للمرضى ممن يطلبون ما يخفف من ألمهم، وعلى لسان ممرضي القسم وممرضي الطوارئ.

بعد كل هذه الزوابع والاتهامات لهؤلاء، وكل هذه الشكاوى، التي يتقدم بها مرضى «السكلر»، بات لزاماً على وزارة الصحة وكل الوزارات والدوائر الحكومية والأهلية ممن لها علاقة بهم أن تحاول جاهدة الوصول لحلّ ينهي هذه الأزمة، التي من الواضح أنها تراوح مكانها من غير تحريك حقيقي لملفاتها.

سوسن دهنيم
صحيفة الوسط البحرينية - العدد 3906 - السبت 18 مايو 2013م الموافق 08 رجب 1434هـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://idhfi.ba7r.org
 
عفواً... مرضى «السكلر» ليسوا مدمنين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة قلم رصاص :: الفئة الأولى :: القسم العام-
انتقل الى: